أخبار الأوقاف

وزير الأوقاف :
صمت العالم عن انتهاكات
اليهود وداعش طامّة إنسانية

Mokhtar

       لا شك أن صمت العالم عن المجازر الوحشية البربرية التي يقوم بها العدو الصهيوني  ضد الآمنين بغزة وفلسطين كلها ، مع هدمه للمساجد واقتحام بعض اليهود للمسجد الأقصى في همجية غير مسبوقة ، وكذلك صمت العالم بمؤسساته الرسمية والمدنية عن أعمال داعش الإرهابية يعد طامة إنسانية كبرى ، تستدعي وقفة جديدة أمام الضمير الإنساني .

       مع تأكيدنا أن مصر لم ولن تتخلى عن قضية الشعب الفلسطيني ، والدفاع عن حقوقه المشروعة ، وأن وفدًا شعبيًا فلسطينيًا قد زار فضيلة الإمام الأكبر هذا الأسبوع ليوجه الشكر لمصر ولفضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر لوقوف مصر والأزهر الشريف إلى جانب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في مواجهة الغطرسة الإسرائيلية غير المسبوقة ، والتي نتجت  عن فرقة الأمة  العربية وتشتت كلمتها ، وكما قال فضيلة الإمام الأكبر : لو كنا على قلب رجل واحد ما وصل العدو الصهيوني إلى هذا الصلف والاستعلاء ، ولما عاث الإرهاب الأسود في منطقتنا العربية بهذه الصورة الوحشية الهمجية .

وزير الأوقاف يزور فضيلة المفتي
للتنسيق في دراسة القضايا العصرية
والرد على الشبهات
ويهدي مكتبة كاملة من مطبوعات الأوقاف لدار الإفتاء

DSC_8763

       في إطار التنسيق والتعاون المستمر بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ودار الأفتاء والرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف وبناء على توجيهات فضيلة الإمام الأكبر ، اجتمع اليوم معالي أ.د/ محمد مختار جمعة بصفته وزيرًا للأوقاف ومسئول الدعوة بالمكتب الفني لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وأستاذًا بجامعة الأزهر ، وعضو مجلس إدارة الرابطة العالمية لخريجي الأزهر مع فضيلة أ.د/ شوقي علام مفتي الجمهورية بشأن التنسيق بين جميع مؤسسات الأزهر الشريف تحت قيادة فضيلة الإمام الاكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ، لدراسة كل الأمور المتعلقة بالقضايا والمستجدات العصرية والرد على الشبهات في ضوء المنهج الأزهري الوسطي الصحيح وما تقتضيه طبيعة العصر وظروفه .

        هذا وقد وجه معالي الوزير بإهداء نسخة كاملة من مطبوعات وزارة الأوقاف لمكتبة دار الإفتاء ، ونسبة خصم قدرها 25 % لجميع العاملين بدار الإفتاء على جميع مطبوعات الأوقاف .

DSC_8757

DSC_8759

DSC_8761

وزير الأوقاف :
زيارة شيخ الأزهر للقناة تؤكد الإجماع الوطني على المشروع
وتضفي عليه بعدا شرعيًا

Az-SuzeCanal-11

       ذكر معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن زيارة فضيلة الإمام الأكبر  أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر لمشروع قناة السويس تؤكد الإجماع الوطني على المشروع ، وتضفي عليه بُعدًا شرعيًا ، فالاقتصاد هو الركيزة التي تُبنَى عليها الأوطان ، فلا غذاء ولا دواء ولا سلاح دون اقتصاد قوي ، وقوة مصر هي قوة للعرب والمسلمين جميعًا ، فمصر هي القلب النابض للعروبة والإسلام ، وهي درع الأمة وسيفها وصمام أمانها .

        ونركز في زيارة فضيلة الإمام الأكبر على دلالتين .

        الأولى : اصطحابه لمجموعة من علماء الأزهر ومجموعة أخرى من طلابه في المراحل التعليمية المختلفة ، بما يرمز إلى أن هذا المشروع هو مشروع الحاضر والمستقبل معًا .

        الأخرى : دعوة فضيلة الإمام الأكبر الصريحة والواضحة لجميع المصريين إلى الإسهام بقوة في هذا المشروع ، وشراء شهادات الاستثمار المخصصة له ، مما يقطع الجدل ويحسم الخلاف حول حكم هذه الشهادات ، وقد أكدنا في بيان سابق أن إعلان البنوك المصرية عن استعدادها لتمويل المشروعات الاقتصادية الوطنية الكبرى يعد خطوة هامة على الطريق الصحيح ، وفي تصحيح مسارها الاستثماري ، وهي خطوة هامة تستحق الإشادة والتقدير .