أخبار الأوقاف

المجلس الأعلى للشئون الإسلامية يقرر أن يكون موضوع مؤتمره القادم بعنوان :
عظمة الإسلام وأخطاء المنتسبين إليه
طريق التصحيح

magls-aala

     في ختام الجلسة العلمية المشتركة للجنة الإعلام ولجنة دراسة المستجدات والقضايا العصرية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية التي عقدت اليوم الأحد 14 / 9 / 2014م برئاسة معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة ، وبعد استقراء رأي بعض العلماء المتخصصين ، قرر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أن يكون موضوع المؤتمر العام الرابع والعشرين للمجلس تحت عنوان :  (( عظمة الإسلام وأخطاء المنتسبين إليه : طريق التصحيح )) رجاء أن يسهم المؤتمر وما يتبعه من تنفيذ لتوصياته في تصحيح صورة الإسلام في الداخل والخارج  .

  ويدور المؤتمر حول المحاور التالية : 

المحـور الأول  : أصل الداء ومكمـن الخلـل  :

أ-  أسباب الانفصال بين عظمة الإسلام وسلوكيات المسلمين.

ب- التوظـيف السياسـي للديـن  .

المحـور الثاني : مـن وجـوه العظـمة في الحضـارة الإسلامية  :

أ-عظـمة القيـم الأخـلاقـية  .

ب-عظـمة الإسـلام في التـعامـل مع الآخـر  والمخـتلف .

المحـور الثالث : أخطــاء المنتسبين إلى الإسلام   :

أ-الأخطـاء الفكـرية  .

ب-الأخطـاء السـلوكـية .

جـ-أخطـاء الجمـاعات المحسـوبة ظلمًا على الإسلام .

المحـور الـرابـع : ضـرورة تصـحيح الصـورة  :

أ- صـورة المسلمـين في العـالم  دراسة وثائقية وتحليلية .

ب- تجـديد الفـكر الـديني .

جـ-التصحيح على أرض الواقع .

د- تصحيح الصـورة لـدى المجتـمعات العالـمية – الوسـائل والآلـيات .

******

      فعلى من يرغب في المشـاركة بالكتابة في أي من المحاور المذكورة ملء النموذج التالي:

( الاسم - الجنسية - المؤهل العلمي الأعلى - الوظيفة - تاريخ الميلاد - محل الإقامة - المؤتمرات التي سبق له المشاركة بها - البحوث المنشورة - محور المشاركة - الموضوع - ملخص في حدود 500 كلمة ) .

ولتسجيل البيانات يرجى الضغط هنا

    وذلك في موعد أقصاه أسبوعان من تاريخ النشر ، ونوافي السادة المرشحين للمشاركة بالمطلوب عقب قبول الملخص  .

    لمزيد من الاستفسار يتم الاتصال بالدكتور حسن خليل بالمركز الإعلامي بالوزارة  (01129907288)

لجنتا المستجدات والقضايا العصرية والإعلام
بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية
تناقش ثلاث قضايا هامة

DSC_9672 copy

     برئاسة معالي وزير الأوقاف أ.د / محمد مختار جمعة اجتمعت لجنتا المستجدات والقضايا العصرية والإعلام بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية اليوم الأحد 14 / 9 / 2014 م حيث ناقش معاليه مع السادة أعضاء اللجنتين ثلاث قضايا هامة هي :

1- تنظيم الإنجاب باعتبار ذلك ضرورة ملحة يقتضيها فقه المقاصد .

2- التأكيد على التأصيل الشرعى لحِلّ شهادات استثمار القناة وفق ما أصدره الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف و دار الإفتاء من فتاوى في هذا الشأن , وقد أتبعها الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف بالتطبيق العملي في شراء الشهادات .

3- مناقشة موضوع المؤتمر الرابع والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية تحت عنوان : ” عظمة الإسلام وأخطاء المنتسبين إليه : طريق التصحيح ” , الذي يهدف إلى تصحيح صورة الإسلام في الداخل والخارج .

DSC_9684 copy DSC_9679 copy DSC_9675 copy

في إطار التنسيق بين الأزهر والأوقاف :
وزارة الأوقاف تهدي الزي الأزهري
لستة وعشرين إمامًا وواعظًا إفريقيًا
وأسيويًا

awkaf

     وافق اليوم الأحد 14 / 9 / 2014م معالي وزير الأوقاف أ.د / محمد مختار جمعة على إهداء الزي الأزهري لعدد ستة وعشرين إمامًا وواعظًا 11 من نيجيريا و 5 من السنغال و5 من الجابون و5 من ماليزيا , في إطار التنسيق بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف .

    حيث تقوم الأمانة العامة للجنة العليا للدعوة الإسلامية بالأزهر الشريف بتدريب كثير من الأئمة والوعاظ من معظم دول العالم  الإسلامي , و هذه هي الدورة التدريبية العالمية التاسعة والتسعون التي تقام في الفترة من 1/ 9 / 2014م إلى 30 / 11 / 2014م بمدينة البعوث الإسلامية بالقاهرة .

الكاتب السعودي مطلق المطيري
مصر تحفظ لنفسها مكانة الريادة في العالم الإسلامي
وعيًا وإيمانًا

saudi_egypt copy

     تعليقًا على تصريحات معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة في توديعه للفوج الأول من حجاج بيت الله بمطار القاهرة يوم الخميس الماضي 11 / 9 / 2014م كتب الكاتب السعودي الكبير مطلق المطيري في صحيفة الرياض السعودية تحت عنوان : ” السلوك المصري في الحج ” ، والذي جاء فيه :

     ”فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج ” آية كريمة تحدد سلوك المسلم في أداء فريضة الحج، اتبعها برضا وإيمان الكثير من المسلمين وخرج عنها القليل من حجاج السياسة الذين يريدون أن يحولوا بيت الله الحرام إلى منبر سياسي تتلى فيه البيانات السياسية، وتستبدل فيه الشعائر بشعارات التصفيات وصراعات أحزاب الدنيا، ويكون فيه الحج ميدان احتجاج يعظم به زعيم ويهان زعيم آخر.

     سبقت مصر هذا الموسم والنوايا والاحتمالات بتعليمات مؤمنة بآيات الله ومحرماته فبادرت في سابقة تسجل لها في التاريخ فقد قال وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة: “إن بلاده تنوي ترحيل ومحاكمة من يستغل موسم الحج بالأراضي المقدسة في المملكة لأغراض سياسية بما فيها رفع شعارات ذات طابع سياسي”. بمثل هذا التصريح تحفظ مصر لنفسها مكانة الريادة في العالم الإسلامي وعياً وإيماناً.. ، وهذا الموقف لا يُقرأ بأنه تعليمات مسؤول لمجموعة خاصة من الناس تتجه لمهمة أو واجب خاص، بل يجب أن ينشر بكل أرجاء العالم ليعلم المسلم أين ما كان أن القدوة الحسنة بدأت بنفسها فهل من متبع أو شاكر أو معترف لأهل الفضل بفضلهم؟ فمصر العظيمة هي مصر القدوة وعندما تنوي تفعل.. التعليمات المصرية للحاج المصري ليست تهديدات بعقاب، بل رحمة بالحجاج واتجاه أمين لقبول عمل الحاج، فدين الله لا يفسر في بيانات سياسية بل بكتابه العزيز “…… ولا جدال في الحج” فالوزير المصري أراد أن تكون هذه الآية هي سلوك المواطن المصري في الحج.

     مصر أعلنت عن موقفها ونواياها وسلوكها في موسم الحج، فماذا يقول أهل العالم الإسلامي في البلدان الأخرى؟ فهل لله ومقدساته يحجون أم أن بعضاً من الحجاج لزعمائهم وقضاياهم السياسية يحرمون ويلبون، الله والإيمان والعقل يقولون إن الحج لله، فمن تعذر إيمانه أو موقف دولته عن طاعة الله هل يقبل منه هذا التعذر غير الأمين؟ افتوا ياعلماء الإسلام بعلم في حق هذا التعذر والتجاوز، فالحج فريضة وركن لا يؤدى إلا بعلم الله، من موقف مصر الرباني نريد أن نسمع موقفاً لمنظمة مؤتمر العالم الإسلامي الناطقة باسم جميع المسلمين، فبلاد الإسلام اليوم في نزاعات خطيرة لم يشهدها التاريخ من قبل فقد استعرت نار الأحقاد والانتقام وأصبحت الكراهية مشروعاً محتملاً ليس في كل بلد إسلامي بل في النفوس – أيضاً – لذا يجب أن يكون موقف منظمة المؤتمر الإسلامي هذا الموسم مختلفاً عن المواسم السابقة، وعليها أن تعلن من كل عاصمة إسلامية أو باسمها عن تجريم كل عمل سياسي في موسم الحج، فإن كان مشروع الكراهية محتملاً فليكن قرار منعها في موسم الحج قراراً أكيداً، فمثل قرار مصر العظيمة نريد قراراً إسلامياً عظيماً.

    والمركز الإعلامي لوزارة الأوقاف يتوجه بكل الشكر والتقدير للكاتب السعودي الكبير على هذه الرؤية الإسلامية العربية الأصيلة ، ويتمنى أن يكون موقف العالم الإسلامي كله متبنيًا لقضية إبعاد المناسك والمشاعر عن التوظيف السياسي للدين ، ذلك التوظيف الذي تعاني المنطقة كلها من ويلاته .